مسجد الشيخ عزيز معلم عمراني اسلامي جديد

In سفر وسياحة, محليات

 

شيخ يمتهن نقل الملح وقتله الخوارج امام المسجد

 

رواد المسجد كل اهل البحرين بسبب اعتقاد الناس بمكرماته

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب – محمد الغسرة

افتتحت إدارة الأوقاف الجعفرية مؤخرا مشروع بناء مسجد ومركز الشيخ عزيز الإسلامي على شارع الشيخ سلمان بن حمد في منطقة السهلة، حيث سيشكل تحفة إسلامية معمارية تحمل الطابع الهندسي الإسلامي العريق ممزوجاً بالتصاميم الهندسية الابتكارية بما يتناسب مع أجواء التسامح والتعددية والحريات الدينية والنهضة العمرانية ، واحد الامكان السياحية التي يستطيع السائح الاطلاع عليها باعتباره احد اقدم المساجد بالجزيرة واعتقاد الكثير بمكرماته .

وكان الشيخ عزيز من العلماء الأجلاء الذين غلب عليهم الزهد في الدنيا و ترك زينتها و الرغبة في الآخرة و نيل ثوابها ، و لم يظهر في أي مظهر من مظاهر الدنيا . و قد عرف بين معاصريه من العلماء بالعبادة و الإيمان والورع و التقوى و التصلب في عقيدته ، كما و عرف بالانعزال عن الناس.

وكان المسجد مكان زيارة لاهل البحرين والسعودية وبعض الاجانب لما له من مكرمات حسب الاعتقاد ،  ويوجب من نذر له ، واحيانات بركعة واحدة ، مما جعله مركز زيارات للجميع ولكل الطوائف والاديان، وهو ما جعله مكان احترام ومكان مكرمات بعض فوق التصديق.

وكان الشيخ عزيز يمتهن حرفة بسيطة ، وهي نقل الملح من محاله على حماره إلى الأسواق اليومية المنتشرة في قرى البحرين ، مثل يوم الأحد في توبلي ، ويوم الاثنين قرب قلعة البحرين ، و يوم الأربعاء في المنامة ، و يوم الخميس قرب مشهد الخميس ، تحريا منه لمكسب الحلال . و يبيع في الأسبوع مرتين أو ثلاث مرات و يقتات بالثمن مقتنعا بما يكتب الله له من الرزق .

وبعد دخول الخوارج  ” العمانيون ” إلى هذه الجزيرة في عام 1216 وكان الشيخ عزيز من المنددين لهذا الدخول وقد عرف بهذا عند أولائك، قتل بعد قضاءه صلاة  الصبح على باب المسجد ، ولما خرج المصلون من المسجد ورأوه جهزوه و دفنوه في موضع قتله ، و بعد حين بنوا عليه مسجدا والذي يعرف بمسجد الشيخ عزيز الان.

 

 

 

 

 

 

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل