“المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018”

In سفر وسياحة

 

 

عبر الثقافة نروّج لقيمنا الراقية وللروح الأصيلة في ديننا الإسلامي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أعلنت هيئة البحرين للثقافة والآثار عن برنامج “المحرّق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018”. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته بجانب قلعة بوماهر مساء اليوم الاثنين  بحضور الشيخة مي آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وعدد من السفراء المعتمدين، وتواجد المهتمين بالشأن الثقافي في البحرين.

وقالت الشيخة مي “بعنوانٍ جديد نعلن استقبال عام 2018م، فيه المحرّق عاصمة ثقافية لأوطاننا العربية والإسلامية”، موضحة بان “البحرين برؤية قيادتها استطاعت جعل مدنها مراكز إشعاع حضاري ونماذج للعمل الثقافي”.

واعلنت ان عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى ال خليفة سوف يفتتح الفعالية يوم 28 يناير الجاري، مؤكدة أن مدينة المحرّق نالت لقب عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018م لغنى نسيجها العمراني وتراثها المادي وغير المادي المتميز، مشيرة إلى أن هيئة الثقافة ستقدّم خلال العام مشاريع بنية تحتية ثقافية ستثري المدينة وتزيد من رونقها وجمالها الذي عهده الجميع، والتي يعد من أهمها مشروع طريق اللؤلؤ الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو بالإضافة لبرنامجٍ حافل بالنشاط والاحتفالات والمعارض في كافة أرجاء البحرين التي تحتفي بهذا الحدث المهمّ بطريقة ترقى لغنى تراثها العريق.

وأردفت: “عبر الثقافة نروّج لقيمنا الراقية وللروح الأصيلة في ديننا الإسلامي، ونعطي للعالم صورة أجمل عن بلدان العالمين العربي والإسلامي”.

من جانبه  أكد الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة على عراقة تاريخ مدينة المحرق وإرثها الإنساني وما تضمه البحرين من مقومات حضارية متميزة. وأشار معاليه إلى ضرورة الحفاظ على الهوية الثقافية للمدن التاريخية، منوّها بدور هيئة البحرين للثقافة والآثار في صون الإرث الحضاري البحريني.

وكشفت هيئة الثقافة عن أهم فعاليات عام 2018م، حيث تحتفل الهيئة رسمياً بالمحرق عاصمة للثقافة الإسلامية .

 

علما بان المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة قد أعلنت المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018م خلال الدورة التاسعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة والذي عقد في مسقط عام 2015م.

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل